...الزوّار شاهدوا أيضاً
 


...الأكثر مشاهدةً

تواجه مشكلة في فقدان الوزن رغم محاولاتك ؟ اقرأ هذا الآن

في بعض الأحيان، قد يبدو فقدان الوزن مهمة صعبة وبل يكاد يكون مستحيلاً.


ربما أنك مللت من أن تراقب السعرات الحرارية والكربوهيدرات، وتناول كمية كافية من البروتين، وتمارس الرياضة بانتظام، وتقوم بكل الأشياء الأخرى اللازمة لمحاولة فقدان الوزن، ورغم ذلك فإن الميزان لم يتزحزح وبقي على حاله.


يجب عليك أن تعلم حينها أنها ليست مشكلتك وحدك، فهذه المشكلة شائعة ويمكن أن تكون محبطة للغاية.


فقدان الوزن مشكلة تؤرق الجميع وبالأخص النساء، لما للوزن الزائد من تأثير على الصحة والجمال، وتأثيرات نفسية عديدة.


تابع قراءة هذا المقال حتى نهايته لمعرفة سبب صعوبة إنقاص الوزن، وهل الاستمرار في هذه المحاولات


فكرة جيدة أم لا.


تتناول هذه المقالة النساء تحديداً، ولكن معظم الإرشادات والنصائح هنا تنطبق على الجميع.

صعوبة فقدان الوزن
صورة تعبيرية

لماذا لا تستطيع إنقاص الوزن ؟


تخطي وجبة الإفطار


في الواقع، عند تناولك لوجبة الإفطار، فمن المحتمل أن تعمل ضدك و تصبح أكثر جوعاً خلال اليوم، وبالتالي قد ينعكس ذلك سلباً عليك بالإفراط الزائد في تناول الطعام.


لحل هذه المشكلة، يجب أن تتناول وجبة إفطارك في غضون ساعة من الاستيقاظ، واحرص على أن تكون وجبتك غنية بالألياف والبروتين لأنها تساعدك بشكل واضح على الشعور بالشبع لفترة أطول. كمثال لوجبة غنية ومشبعة، جرّب جبن القريش بالفواكه، أو البيض مع الخبز الأسود المحمّص، أو الزبادي اليوناني مع الموز.


تناول الطعام قبل النوم بفترة قصيرة


ربما يكون قد نصحك أحد من قبل بتجنب أكل الطعام قبل النوم مباشرةً، وربما علل ذلك بأن الجسم لا يحرق الدهون أثناء النوم. حسناً، في الواقع يمكن أن تسبب وجبة في وقت متأخر من الليل مشكلة لخطة فقدان الوزن الخاصة بك، وذلك لأنها قد ترفع من درجة حرارة جسمك والأنسولين وسكر الدم ، وبالتالي يجعل من الصعب على الجسم حرق الدهون. لذلك، حاول تناول العشاء قبل 3 ساعات على الأقل من النوم.


رغم التحذيرات الكثيرة التي تنصح بعدم تناول الأكل قبل النوم مباشرةً، إلا أنه يجب أن تعلم أن فقدان الوزن يتعلق بما تتناوله من سعرات حرارية على طوال اليوم، ولا يهم حتى إذا كان قبل النوم مباشرةً. لكن لتخطي الأسباب المذكورة أعلاه، يجب عليك أن تعرف ما تأكل، وتجنب تناول الوجبات الغير صحية لأنك قد تستهلك سعرات حرارية أكثر مما تدرك عندما تأكل أثناء مشاهدة التلفزيون أو استخدام الكمبيوتر. و قد تميل أيضًا إلى تناول الأطعمة مثل الآيس كريم أو رقائق البطاطس التي تسبب مشاكل أثناء النوم أيضاً.


الضغط الشديد


من الممكن أن يكون التوتر والضغط الشديد هو السبب لعدم فقدان الوزن، حيث أن الجسم يعمل على تخزين الدهون عندما تكون متوتراً أو في حالة ضغط شديد. للتخلص من التوتر، حاول ممارسة الرياضة، أو بإمكانك تجربة 8 طرق طبيعية للتخلص من التوتر والقلق.


ذكر أم نثى ؟


طبيعة جنسك من ذكر أو أنثى قد يلعب دوراً في كيفية خسارة الوزن. أثبتت الدراسات إلى أن الرجال لديهم قدرة أكبر من خسارة الوزن بسرعة، وفيما يتعلق بالنساء فإنهم يحتاجون لجهود أكبر للحصول على نفس النتيجة.


أيضاً، قد تختلف المنطقة التي نلاحظ فيها خسارة الوزن، حيث يفقد الرجال دهون البطن أولاً، لكن هذه المنطقة يمكن أن تكون أصعب على السيدات.


طبيعة حرق الدهون في جسمك


ربما تكون طبيعة حرق الدهون في جسمك صعبة، حيث يعتمد سرعة حرقها على التفاعلات الكيميائة داخل الجسم (التمثيل الغذائي الخاص بك).


إذا كان التمثيل الغذائي لديك ليس بالسرعة الكافية، فقد تكون الجينات هي السبب في ذلك. أو قد لا يكون لديك كتلة عضلية كافية.


أشياء أخرى يمكن أن تؤثر على عدم أو بطئ حرق السعرات الحرارية:


الكبر في السن: يتباطأ التمثيل الغذائي لديك بنسبة 2٪ إلى 8٪ كل عقد.


الأكل القليل جداً. يبدو ذلك غريبًا، لكن الحقيقة هي أنك إذا تجاهلت بعض وجبات الطعام واتبعت نظاماً غذائياً منخفض السعرات بشكل كبير، فسيعتقد الجسم أنك تعاني من حالة مجاعة أو لا يتوفر لديك الطعام الكافي، لذلك يحاول تخفيض حرق الدهون بشكل كبير لإنقاذ حياتك، وهذا يؤدي إلى نتائج عكسية تخفض من حرق السعرات الحرارية.


لحل هذه المشكلة، ولزيادة التمثيل الغذائي لديك، حاول أن تزيد من الكتلة العضلية لديك برفع الأوزان، وتجنب الحمية القاسية منخفضة السعرات الحرارية بشكل كبير، وبمكنك إضافة بعض الأطعمة الصحية لزيادة الكثلة العضلية على حميتك.


القسط الكافي من النوم


عند عدم حصولك على قسط كاف من النوم، يجعل من الصعب على جسمك فقدان الوزن، وقد يؤثر أيضاً على التمثيل الغذائي المذكور سابقاً ولن تحرق السعرات الحرارية الكافية.


أيضاً، من المؤكد أنك على دراية بأن عدم النوم لفترة كافية يؤثر على الطاقة لديك، وبالتالي يجعل مجرد التفكير بممارسة الرياضة أمراً صعباً.


إضافةً إلى ذلك، فعند شعورك بالتعب، من المرجح أن تلجأ إلى خيارات غذائية سيئة، مثل اللجوء إلى الحلويات لزيادة طاقتك. وحسب الدراسات، فإن الأشخاص الذين لم يحصلوا على القسط الكافي من النوم تناولوا 300 سعرة حرارية أكثر من الأشخاص الذين حصلوا على قسط كافِ من الراحة.


الجينات وعلاقتها بخسارة الوزن


من الممكن أن تكون اتبعت حمية غذائية مماثلة لجارك الذي بنفس سنك، لكنك لاحظت أنه قد خسر وزناً أكثر منك. يعتمد هذا على طبيعة الجسم، فبعض الأجسام تحرق الدهون بصورة أفضل من، وغالباً ما يكون هذا أمراً وراثياً من أحد والديك.


لسوء الحظ، فهذا الأمر خارج سيطرتك، لذلك سوف تحتاج لممارسة جهد أكبر والعمل أكثر لحرق السعرات الحرارية وفقدان الوزن. وإذا كنت تعاني من الصعوبة في الاستيقاظ مبكراً في الصباح، إليك 14 نصيحة مجربة و سهلة للاستيقاظ بنشاط في الصباح


الغدة الدرقية


ربما تكون بالفعل تحصل على القسط الكافي من النوم يومياً، إلا أنك لا تزال تشعر بالخمول، جرب أن تفحص الغدة الدرقية، فقد تكون مصابًا بحالة تسمى قصور الغدة الدرقية. وهي حالة تسبب مشاكل للغدة الدرقية وتمنعها من افراز بعض الهرمونات المهمة بصورة كافية، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن من تراكم الملح والماء في جسمك.

أيضاً، وبالعكس تماماً، من الممكن أن تكون مصاباً بفرط نشاط الغدة الدرقية، وهذه أيضاً حالة تشعرك بالجوع بشكل كبير وبالتالي تتناول كميات أكبر من الطعام والنتيجة حصولك على سعرات حرارية إضافية لا تحتاجها.


إن كيفية تأثير الغدة الدرقية على التمثيل الغذائي والطاقة والوزن أمر معقد. قد تلعب الهرمونات والبروتينات والمواد الكيميائية الأخرى دورًا أيضًا. استشر طبيبك إذا كنت تعتقد أنها مشكلة.


الصحة العامة


بعض الأشياء التي يمكن أن تسبب مشاكل في فقدان الوزن هي:


  • أمراض القلب

  • الاضطرابات الهرمونية

  • اضطرابات النوم مثل انقطاع النفس

يمكن لبعض الأدوية أيضًا أن توجه ضربة لجهودك في إنقاص بعض الوزن. على سبيل المثال، قد تواجه مشكلة في إنقاص الوزن إذا كنت تتناول الأدوية من أجل:


  • الحساسية

  • تنظيم النسل

  • الكآبة

  • داء السكري

  • الصرع

  • ضغط الدم المرتفع

  • اضطراب ثنائي القطب

  • الفصام


إذا كنت تعاني من إحدى هذه الحالات وكان الوزن يمثل مشكلة بالنسبة لك ، فتحدث إلى طبيبك مباشرة، واطلب منه أن يغير نوع الدواء.

٢٨ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل
  • Instagram
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube