ماذا تعرف عن "حالة ما قبل السكري" وكيف تتفاداها

حالة ما قبل السكري أو "مقدمات السكري" هي حالة تعني أن مستويات السكر في الدم مرتفعة لديك وتعد أعلى من الطبيعي وإهمال هذه الحالة وعدم اتخاذ اجراء طبي قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. عادة، لا تظهر أعراض على حالة ما قبل السكري وهو ما يتطلب منك متابعة دائمة وفحص مستويات السكر في الدم بشكل دوري، بالذات إذا كان هناك أي حالات وراثية في العائلة.

حالة ما قبل السكر و مقدمات السكري
صورة تعبيرية

ما هي حالة ما قبل السكري ؟

حالة ما قبل السكري أو "مقدمات السكري" هي الحالة التي تكون نسبة السكر في الدم أعلى من المعدل المعتاد إلا أن طبيبك لا يعتبرها كافية لاعتبارها مرض السكري.

للأسف، فإن الأشخاص الذين يعانون من حالة ما قبل السكري معرضون بنسبة تصل إلى 50% للإصابة بمرض السكري خلال 5 إلى 10 سنوات. لكن الخبر الجيد أنه بإمكانك اتخاذ بعض الاجراءات والتدابير التي قد تمنع تطوره إلى مرض السكري من النوع 2.


من هم الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بمقدمات السكري ؟


إذا كانت لديك مخاوف أو إشارات تدل على إصابتك بحالة ما قبل السكري، فيجب عليك التنسيق مع طبيبك لفحص مستويات السكر بالدم بشكل دوري. من الضروري الاهتمام بهذه الفحوصات ومراجعتها باستمرار، وذلك لأنه في الغالب لا تظهر أعراض الإصابة بحالة ما قبل السكري، قد تكون لديك بالفعل لسنوات وأنت لا تعلم شيئاً عنها.


أيضاً، من الممكن أن تكون معرض بشكل أكبر للإصابة بحالة ما قبل السكري إذا كان:

  • عمرك قد تجاوز سن 45.

  • إصابة أحد أفراد عائلتك بداء السكري من النوع 2.

  • قد أصبتِ سابقاً بسكري الحمل.

  • مصابة بمتلازمة تكيس المبايض.

  • الاصابة باضرابات النوم.

  • لديك بعض الحالات الهرمونية.


أيضاً، يمكنك الوقاية من بعض عوامل الخطر لمقدمات السكري، وهذا يعني بعض الأمور التي يجب تغييرها في حياتك، مثل:

  • السمنة.

  • ممارسة الرياضة أقل من 3 مرات اسبوعياً.

  • ارتفاع ضغط الدم أو الكوليسترول.

  • متلازمة التمثيل الغذائي.

  • التدخين.


هل يوجد مضاعفات للإصابة بحالة ما قبل السكري ؟


نعم، وهي خطيرة. بشكل عام، تعني الإصابة بحالة ما قبل السكري بأنك عرضة للإصابة بداء السكري من النوع 2. إلا أنّه أيضاً قد يتطور ليعرضك للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.


ما مدى شيوع الإصابة بحالة ما قبل السكري؟


العديد من الإشخاص يعانون من مقدمات السكري، وبحسب الإحصائيات، فإن 1 من كل 3 بالغين مصاب بحالة ما قبل السكري تحت سن 65، و50% ممن تجاوزوا سن 65. وبحسب الإحصائيات أيضاً، فإن 84% من هؤلاء الأشخاص لا يعلمون أبداً أنهم مصابون بحالة ما قبل السكري وذلك لأنهم لم تظهر عليهم أي أعراض.


ما سبب حالة ما قبل السكري ؟


يعد البنكرياس الجهاز المسؤول عن انتاج الأنسولين والذي بدوره يسمح بدخول سكر الدم (الجلوكوز) إلى خلايا الجسم للحصول على الطاقة اللازمة. في حالة ما قبل السكري، فإن خلايا الجسم لا تستجيب للأنسولين بالشكل المطلوب.


فيما يخص مراحل حالة ما قبل السكري فتشمل:


  • تضعف استجابة خلايا الجسم للأنسولين.

  • يتضاعف عمل البنكرياس لزيادة نسبة الأنسولين في محاولة لاجبار الخلايا على الاستجابة.

  • في هذه المرحلة، يقوم الأنسولين الإضافي بعمله وتستجيب الخلايا لبعض الوقت، هذا يحافظ على نسبة السكر في الدم طبيعية.

  • في نهاية الأمر، لا يستطيع البنكرياس مواصلة انتاج كميات زائدة من الأنسولين، مما يؤدي إلى بقاء السكر في الدم وعدم دخوله إلى الخلايا.

  • مع استمرار وجود السكر في الدم، تبدأ نسبته بالارتفاع، وبالتالي تظهر أعراض الإصابة بحالة ما قبل السكري.

  • مع عدم مراجعة طبيب لاكتشاف الأمر مبكراً والحصول على العلاج اللازم، ينتهي بك الأمر بالإصابة بداء السكري من النوع 2.


كيف يتم معالجة حالة ما قبل السكري؟


يتطلب علاج حالة ما قبل السكري إلى إعادة النظر في النمط الحياة وتغيير الكثير من العادات التي نمارسها دون وعي كافٍ منّا على مدى خطورتها وتأثيرتها الصحية علينا. يمكن لاتباع نظام غذائي صحي والاتزام بممارسة التمارين الرياضية بتجنب الوصول لمرحلة الإصابة بالسكري من النوع 2 أو على أقل تقدير تأخيرها.


بشكل عام، يمكن حتى تغيير بعض العادات والأمور الصغيرة أن تشكل فارقاً كبيراً في مواجهة حالة ما قبل السكري:


  • فقدان 5% إلى 7% من الوزن سوف لن يحسن نظرتك إلى نفسك فحسب، بل يساعدك في مواجهة السكري من النوع 2 أو حالة ما قبل السكري.

  • المشي (أو أي نشطا آخر) لمدة 30 دقيقة في اليوم.

  • أقلع عن التدخين.

  • اجلس مع أخصائي تغذية للحصول على نظام غذائي صحي ومفيد.

  • تعلم إدارة الأزمات للتخفيف قدر الإمكان من التوتر.


هل من الممكن لحالة ما قبل السكري أن تؤثر على النظر؟


بشكل عام، فمن المعلوم أن مرض السكري -وحالة ما قبل السكري- قد يكون لها تأثيرات خطيرة على النظر في حالة إهمالها أو عدم الالتزام بما يقوله طبيبك. إذا لاحظت أي رؤية ضبابية فيجب عليك التوجه فوراً إلى طبيب العيون واشرح له حالتك، قد يكون اعتلال الشبكية أو حالة أخرى هي السبب في ذلك، وإهمالها قد يؤدي إلى فقدان البصر.


إذا كان لديك وزن زائد وقد تجاوزت سن 45 فتوجه إلى الطبيب لفحص مستويات السكر في الدم للتأكد من سلامتك، وحتى إن لم يكن لديك سكري أو حالة ما قبل السكري، فينصح دائماً بزيارة طبيب العيون بشكل سنوي ودوري للتأكد من سلامة نظرك.

مدى رضاك عن المحتوىلا يعجبنييحتاج الكثير من التعديلجيد، بعض التعديلات فقطأعجبنيأحببته بشدةمدى رضاك عن المحتوى