...الزوّار شاهدوا أيضاً
 


...الأكثر مشاهدةً

ما هي المعاناة التي تريدها في حياتك ؟

حياتنا عبارة عن تجارب، تحتمل الفشل أو النجاح، وجميعنا يسعى ليكون ذلك الشخص الناجح، وهنا نطرح السؤال الذي ناقشناه في مقالتنا السابقة حول أسرع طريقة للنجاح وتكلمنا فيها عن ما هي مقاييس النجاح لديك؟



في الواقع، لن اتفاجئ أبدًا إن أخبرتني أنك تريد أن تكون سعيداً ولديك أسرة جميلة وعمل تُحبه والعديد من الأفكار التي نسعى إليها جميعاً. تلك هي القاييس المثالية للنجاح والاجابة النموذجية لهذا السؤال.



لكن لحظة! ماذا لو سألت نفسك "ما هي المعاناة التي تريدها في حياتك؟"، هذا السؤال هو ما قد يُفاجؤك ويفاجئني، و أكاد أجزم أن معظمنا لم يسأل نفسه هذا السؤال، فمن منّا يرغب في إضافة معاناة إلى حياته. حسناً، هذا السؤال ممكن أن يُفهَم على عدة أوجه، وهذا يعتمد على الطريقة التي تود أن يتواجد الألم في حياتك، لسنا نتحدث عن الألم العاطفي أو الجسدي أو النفسي أبدًا، ما نتحدث عنه هو ألم النجاح.


لنسأل السؤال بطريقة أخرى، "ما الذي يجعلك تُصارع من أجل الحصول عليه؟".


>اقرأ أيضا ً: أسرع طريقة للنجاح، افعل شيء ما!

يُمكن أن تستغرق سنوات لتجد الإجابة على هذا السؤال، لذلك لا تُفكِّر كثيراً الآن. لتسهّيل الإجابة عليه، فكّر فيما يجلب لك السعادة ويجعلك تكافح من أجله وتتحمّل الألم وأي ضغوطات أُخرى، بمجرد حصولك على هذه الإجابة، ستجد حتماً أن طريقة تفكيرك وقياسك للأمور تغيرت بشكل كبير، حيث أن هذه الإجابة هي مفتاح السعادة، وهو نفس المفتاح الذي يفتح عدة أبواب للنجاح والصعود للقمّة.


المتعة والنجاح المادي ليسا سعادة


احرص على أن لا تجعل قيم النجاح لديك مرتبطة بالمتعة أو النجاح المادي، فهذه الأنواع تجلب نجاحاً بسعادة لحظية، فالمتعة فانية في النهاية ولا تستمر للأبد، رغم أنها هي ما يسوَّق لنا على مدار اليوم عبر الشاشات، رغم ذلك، فهي متعة مؤقتة تنتهي بمجرد انتهائها وقد تستمر لفترة قصيرة جداً بعدها. أمّا النجاح المادي، فهو أيضاً موقوت وتنتهي سعادتك بمجرد وصولك لهذا النوع من النجاح، لأنّك لن تقتنع وسوف تسعى للمزيد، مما يُبعد المسافة المفترضة بينك وبين السعادة التي تسعى خلفها.


إذًا، اعلم جيّداً أن المتعة والنجاح المادي هما أثران ناتجان عن السعادة التي سوف تحددها بإجابتك على السؤال المطروح أعلاه.




٢٠ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل
  • Instagram
  • Facebook
  • Twitter
  • YouTube