الجوع العاطفي: ماذا يجب أن تعلم عنه وكيف تفرقه عن الجوع الحقيقي


الفرق بين الجوع الحقيقي والجوع العاطفي
صورة تعبيرية

هل شعرت يوماً بأنك تسابق نفسك بالذهاب عدّة مرّات خلال اليوم إلى خزانة الطعام؟ دعني أخبرك أن العثور على الراحة في تناول الطعام هو أمر شائع ومحبب لدى الكثير من الأشخاص، لكن من الممكن أن يكون الجوع الذي تشعر به أو حبك الزائد للطعام هو شعور عاطفي أكثر مما هو شعور حقيقي.


سيسبب لك الشعور العاطفي بالجوع الشعور بالندم بعد أن تجد نفسك قد اكتسبت الكثير من الوزن الزائد دون ملاحظة ذلك، وقد تصل الأمور لأبعد من ذلك لتسبب لك العديد من المشاكل الصحية الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري.


ما الذي يجعل الشخص يأكل بسبب عواطفه ؟


الإجابة ليست صعبة على هذا السؤال، قد تكون بسبب ضغوطات العمل مروراً ببعض المشاكل المالية أو العائلية، أو قد تكون ناجمة عن مشكلات صحية أو بعض العلاقات المتصدعة هي السبب الرئيسي لجعل الشخص يتناول كميات كبيرة من الطعام بسبب عواطفه.


لماذا الطعام تحديداً ؟

المشاعر الحزينة أو السلبية عموماً قد تؤدي بك إلى حالة من الشعور بالفراغ العاطفي، لذلك نجد أنفسنا قد توجهنا إلى الطعام لملئ ذلك الفراغ ولنخلق لأنفسنا شعوراً "غير حقيقياً" بالامتلاء و جعل الوقت يمضي بشكل أسرع.


أيضاً، عوامل أخرى قد تكون سبب توجهنا للطعام:

  1. عدم الإنخراط في أنشطة تبدد ذلك الشعور بالسبية ولتمضية وقت الفراغ.

  2. لوم النفس بشكل دائم والحديث الداخلي مع النفس ولومها.

  3. عدم التمييز بين الجوع الحقيقي والعاطفي (وهذا ما سنناقشه لاحقاً في هذا المقال).

  4. تراجع الدعم الاجتماعي في هذه المرحلة من الفراغ العاطفي.


الفرق بين الجوع العاطفي والجوع الحقيقي


يجب علينا دوماً أن نتذكر أننا نأكل لنعيش ولنبقى على قيد الحياة، ففي الحديث الشريف عن رسول الله

"ما ملأَ آدميٌّ وعاءً شرًّا مِن بطنٍ ، بحسبِ ابنِ آدمَ لقيماتٍ يُقمنَ صُلبَهُ ، فإن كانَ لا محالةَ فثُلثٌ لطعامِهِ وثُلثٌ لشرابِهِ وثُلثٌ لنفَسِهِ".

لذلك، يجب أن نحرص دوماً على كم ونوع الطعام الذي نتناوله، حتّى لا يؤثر ذلك على صحتنا الجسدية، النفسية والعقلية.


قد تتسائل الآن، كيف لك أن تميّز بين الجوع الحقيقي والجوع العاطفي؟


الفرق بين الجوع الحقيقي والجوع العاطفي


يوجد العديد من النصائح والفروقات الملحوظة لتساعدك حتّى تتمكّن من التمييز بين الجوع الحقيقي والجوع العاطفي، نذكر منها:

​الجوع الحقيقي

الجوع العاطفي

تشعر به بشكل تدريجي على مدار اليوم

تشعر به بشكل مفاجئ

تشتهي عدّة أنواع من الأطباق

تميل لأكل نوع محدد من الطعام

يمكنك الصبر عليه، لكن يفضّل بأقرب وقت

تريده الآن ولا تستطيع الانتظار

تأكل الطعام بتأني دون استعجال

تأكل الطعام بشهية كبيرة دون تفكير بالعواقب

لا تشعر بالندم أو الخجل بعد الأكل

تشعر بالندم والخجل بعد الأكل

أيضاً، توجد طريقة أخرى لتحديد ما إذا كان شعورك بالجوع حقيقي أم عاطفي، هو القيام بتجربة "التفاحة". في المرة المقبلة عند شعورك بالجوع، لا تقم مباشرةً بالبحث عن وجبات طعام كثيرة ودسمة، بل جرب تناول تفاحة، فإذا كنت لا تزال جائع وترغب بالمزيد من التفاح، فهذا يعني أنه جوع حقيقي، أما إذا استمر الجوع لكنك تفضّل طعاماً آخراً غير التفاح، فهذا جوع عاطفي، لذلك توقف قليلاً وقم بملئ فراغك بأي نشاط محبب ينسيك هذا الشعور، أو اتبع النصائح التالية لمعرفة كيف تتوقف عن الشعور بالجوع العاطفي.


كيف أتوقف عن الشعور بالجوع العاطفي


تذكّر، الجوع العاطفي لا يمكن اشباعه من خلال الأكل

تعامل مع مشاكلك التي تسبب لك الجوع العاطفي مباشرةً وحاول التخلص من أي منغصات. يجب أن تعلم أن الأكل في تلك اللحظة قد يخمد شعور الجوع لحظياً، لكنه لن يوقف استمرار تفكيرك السلبي، بل على العكس تماماً، قد يزيد من شعورك بالضيق، فبالإضافة إلى حالتك السلبية فأنت سوف تشعر بالتخمة أيضاً!


حاول إيجاد طريقة أخرى للتعامل مع التوتر

اصرف نظرك دائماً عن الأكل عند الشعور بالسلبية، حاول القيام بشيء محبب، مثل الكتابة في دفتر يومياتك، قراءة كتاب، لعبة الكترونية أو حتّى الاسترخاء. قد يستغرق إيجاد حلاً آخراً وقتاً طويلاً، لذلك قم بتجربة مجموعة متنوعة من الأعمال والنشاطات للتخفيف من آثار التوتّر.


لا تكن كسولاً، حرّك جسمك

يميل بعض الناس لإيجاد الراحة في ممارسة التمارين الرياضية. قد يساعدك المشي السريع أو تمارين اليوجا في التخلص من الشعور بالسلبية. أظهرت إحدى الدراسات أن ممارسة اليوجا السريعة يعد اجراءاً جيداً ووقائياً للتخلص من حالات العصبية، القلق والاكتئاب.


ابدء بكتابة يوميات طعامك

يمكنك استخدام بعض التطبيقات على هاتفك أو استخدام دفتر مدونات صغير لتدوين جميع ما تأكله، رغم أن ذلك قد يشكل تحدياً، لكن افعل ما بوسعك لتسجيل كل ما تأكله صغيراً كان أم كبيراً. أيضاً، يساعدك تدوين ملاحظات طعامك اليومية على معرفة أسباب زيادة وزنك وانتظام وجباتك، وقد يساعدك في حالة طلب مشورة غذائية من أحد أخصائيي التغذية مستقبلاً.


أخرج الفوائض من خزائن مطبخك

قد ترغب بتناول المزيد من المأكولات الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، مثل الشيبس والشوكولا والحلويات، لذلك قم بالتخلص منها على الفور أو تبرع بها. أيضاً، لا تذهب للتبضع من البقالة وأنت تشعر بحالة الجوع.

ماذا يفيد ذلك؟ يمنحك التخلص من هذه الكميات وقتاً إضافياً للتفكير قبل البدء مباشرةً بتناول الطعام.


اتصل بصديق أو أحد أفراد عائلتك

مكالمة هاتفية سريعة أو لقاء لشرب كوب من القهوة مع أحد المقربين لك قد يكون له مفعول السحر لتتخلص من شعورك بالسلبية. بعد أن تتأكد أن الجوع الذي تشعر به عاطفي، بادر فوراً بالاتصال بأحدهم وامضِ معه بعض الوقت على الهاتف وستجد أن هذا الشعور قد زال من تلقاء نفسه.


تحدّث مع نفسك بطريقة إيجابية

مشاعر الذنب والخزي ترتبط ارتباطاً مباشراً بالأكل العاطفي. من المهم جداً التركيز على الحديث الذي توجهه لنفسك، إلقاء المزيد من اللوم على نفسك وجلد ذاتك قد يفاقم الوضع ويزيد من شعورك بالجوع العاطفي.

استبدل حديثك السلبي مع نفسك بطريقة تفكير مختلفة مثل التفكير بما تعلّمته من هذا الدرس وما يجب عليك فعله مستقبلاً لتجنب هذا الموقف، أو الأسهل من ذلك، خذ حمام ماء دافئ وفكّر بطريقة إيجابية.



مدى رضاك عن المحتوىلا يعجبنييحتاج الكثير من التعديلجيد، بعض التعديلات فقطأعجبنيأحببته بشدةمدى رضاك عن المحتوى